كيف تعلم أنك تدير مطعمًا سيئًا؟ أمور عليك التخلص منها أثناء دوام العمل

خطوات تجعل من مطعمك ذي طراز عالمي

هناك العديد من الأمور التي تعطي انطباعًا سيئًا عن مطعمك، وتخفض من نسبة إقبال الزبائن عليك، وبالتالي تقلل من فرص تنافسك في السوق.

فالعديد من الزوار يمتلكون القدرة على تحديد مدى كفاءة مطعمك من خلال مجموعة من المؤشرات التي قد لا تكون واضحة لك بشكل كافي، ولكنها ذات تأثير كبير على التقييم الذي يضعه لك الحضور، والتي يمكنها أن تتلخص في التالي:


1- الترحيب الملائم

إذا لم يكن مطعمك يقدر أهمية الترحيب بالزوار والابتسامة في وجوههم فهذه أولى ملامح الفشل الذريع، فواحدة من الأمور الغاية في الأهمية هي تلك اللحظات الأولى للزائر في المطعم، حيث عبارات الترحيب والابتسامة العريضة والاستقبال الرفيع، وتوفير أنسب طاولة في وقت قصير للغاية، أو حتى الاعتذار عن التأخر في توفير المساحة المناسبة نظرًا لازدحام المكان الشديد.

2- تجاهل الزبائن

هناك قاعدة أساسية في عالم صناعة المطاعم فحواها أنه يجب استقبال وخدمة الضيوف الجالسين على الطاولة من طرف الخادم في غضون 60 ثانية، وقد يتعطل الخادم في القدوم أو توفير قائمة الطعام لك لذلك يجب أن يقوم بتغطيته المضيف أو المدير وإعلامهم أن الخادم سيكون معهم بعد قليل، فذلك يطمئن الضيوف ويشعرهم بالاهتمام.


3- اتساخ محيط الأكل

من يمكنه أن يقبل فكرة الجلوس في مطعم تجوبه القاذورات ومظاهر الاتساخ في كل ركن، فدائمًا ما كانت العلاقة بين الأطعمة والنظافة علاقة اتساق وتكامل تامة، ويبحث المستطعمون دائمًا عن أكثر الوجهات التذوقية نظافةً ورقيًا ليحصلوا من خلالها على تجارب تذوقية لا تقارن، لذلك حافظ دائمًا على نظافة الطرقات بين الطاولات وأسطح الطاولات والكراسي والجدران المحيطة والمفارش وكذلك ما يتخلل كل ذلك من اكسسوارات وأدوات ومرافق مساعدة.


4- إخلاء أسطح الطعام

يجب على طاقم العمل في المطعم إخلاء طاولات الطعام من الأطباق والمعالق والصحون المستخدمة في أقصر وقت ممكن، وتنظيف هذه الطاولات وتجهيزها للزبائن الجدد، فوجود مجموعة من الطاولات المحملة بكل آثار الطعام السابقة للزبائن تنقل الشعور بالإهمال والكسل وعدم توافر الخدمة المثالية في مطعمك، بالإضافة إلى عدم نظافة المكان.


5- تخبط طاقم العمل

فعدم الدراية بطبيعة المهام المتعلقة بكل فرد داخل طاقم العمل بالمطعم، وعدم وجود اتساق بين أطراف الفريق، يؤدي إلى التخبط بين هذه مهامهم وينقل صورة سيئة عن المطعم ككل نظرًا لأن طاقم العمل هو واجهة وشخصية المطعم الحقيقية، فلا يمكنك أن تتحمل أصوات فريق الخدم يتعالى على بعضهم البعض أمام أنظار الزبائن، أو أصواتهم يتجادلون حول وظيفة كل فرد أو حتى مع الشيف داخل المطبخ.


6- الدور الفعال للمدير

من قال أن مدير صالة الطعام أو مدير المطعم ككل ليس ملزمًا بالنزول إلى صالة المطعم والمساعدة في تنسيق وترتيب ومراقبة مجريات الأعمال بنفسه؟ بل هي واحدة من أكثر الأمور التي تعكس مدى نجاح وترابط فريق العمل واهتمام المدير بسلاسة وجودة الخدمات والأطعمة المقدمة، ولا تنسى أن وجود مدير المطعم بين أفراد العمل يخلق جو من الانضباط والحرص والالتزام بين أفراد الفريق، كما أنه يخلق شعور الأمان والرضاء للزبائن الحاضرين.


7- انزعاج عدد من الحضور

وهي واحدة أخرى من المؤشرات التي يجب أن تدركها أثناء إدارتك للمطعم، فإبداء عدد كبير من الزبائن -أكثر من فرد في نفس الوقت- إنزعاجهم من الخدمة أو الأطباق والمشروبات المقدمة أو موقع وجودة الطاولات والاكسسورات الملحقة بها يؤكد على وجود مشكلة حقيقية في المطعم عليك التخلص منها فورًا، لذلك يجب أن تكون راصدًا لطبيعة التعليقات التي تحصل عليها من الزبائن.


8- خطأ التصنيع المتكرر

إذا لوحظ وجود أكثر من اعتراض على الأطباق والأطعمة المقدمة للحضور، سواء أكان ذلك اعتراضًا على الأسلوب أو جودة الخدمة  أو مذاق الطبق نفسه الذي يتم تقديمه، فذلك يعكس وجود مشكلة في مطبخ المطعم أو المقادير والمكونات الموضوعة من طرف الشيف أو مدير المطعم، ويجب الإسراع نحو إرضاء كل هذه الأصوات.


9- وقت الخدمة الطويل

الانتظار الطويل يعد أحد أهم الأسباب التي قد تدفع الضيف لترك المطعم في الحال وعدم العودة إليه مرة أخرى، ويتم ذلك عندطلب وجبة الطعام أو المشروب من طرف الضيف، واستغراق الشيف أو طاقم العمل في المطبخ وقتًا أطول من اللازم لإتمامه كما ينبغي، أو حتى يستغرق الخادم زمنًا طويلًا لتوصيله إلى الطاولة، أو توفير قائمة الطعام، أو الأطباق والأطعمة أو حتى الخدمات المختلفة للزبائن.


10- إهمال دورات المياه

فدورات المياه تعد ركن غاية في الأهمية إذا ما تحدثنا عن صورة وشخصية المكان، وذلك من خلال مدى نظافتها على دوام فترات العمل، فالعديد من الزبائن والضيوف يضعون هذا المؤشر على أنه واحد من أكثر الأمور المؤثرة على جودة المطعم ونظافة ما يقدمه من أطعمة ومشروبات.


11- التخطيط السليم للوجبة

في العديد من المطاعم التي تنتهج الأسلوب الكلاسيكي العالمي في تقديم الوجبات، يتم تقديم الأطعمة بناءً على مجموعة من الوحدات والمراحل أو الأقسام والمعروفة باسم الـ "Courses"، فيتم تقديم طبق تلو الآخر حيث يحمل كل طبق نوع محدد من الأطباق في القائمة بكميات محددة، وعدم الترتيب والتخطيط السليم لتسلسل هذه الوجبات بشكل لائق قد يؤثر على جودة المذاق، وبالتالي يعكس المكانة السيئة والتخطيط المتذبذب لمطعمك.


12- جودة الطعام

ولا يمكننا أن نتجاهل بالطبع أنه مع أول تجربة غذائية سيئة يحصل عليها الضيف، سيترك المطعم نهائيًا بدون أدنى تفكير في الرجوع إليه، وذلك إن لم يترك انطباعًا سيئًا على واحدة من قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بك، والتي بالتأكيد ستأثر على ترتيبك في قائمة أفضل المطاعم في المنطقة التي تدشن مطعمك فيها؛ لذلك حافظ دائمًا على أفضل جودة مقدمة من خلال مطبخك، واجعل كل تفكيرك في أن يكون المذاق لا ينسى.


13- احترام الزبائن

تقدير ردود الفعل السلبية من الزوار والمستطعمين، ومحاولة استيعابها وإيجاد حلول سريعة لها تتناسب مع احتياجاتهم المختلفة وتجبرهم على تغيير هذه الردود إلى أخرى إيجابية ومساندة لموقع وشخصية العلامة التجارية الخاصة بالمطعم في السوق التنافسي هو مؤشر هام لمدى نجاح ورقي أساليب التعامل في مطعمك، بل هو يؤكد مدى قوة ما تحمله من شغف للطهي وتوفير أفضل المكونات الغذائية في سوق المطاعم، ويمتد هذا الاحترام حتى آخر لحظات وجود الضيف في المطعم قبل مغادرة المطعم.


14- الحساب الدقيق

وهنا تأتي لحظات الوداع الراقية والحاملة لكل معاني الذوق الرفيع في علاقة المطعم بالزبائن، وهي تقديم "فاتورة" الحساب لما تناوله الزائر في المطعم ويمكنك أن تتخيل ما قد يشعر به الضيف عندما يجد في ورقة الحساب مجموعة من الطلبات التي تم تضمينها وحسابها ولم يراها أو حتى تذوقها، ولم تكن موجودة في على الطاولة أثناء الطعام! وهي من الأمور التي تتكرر في الكثير من المطاعم دون إدراك أنها واحدة من العوامل المزعجة والمسببة لضيق المتذوقين، مؤديةً بذلك إلى إنهاء علاقة هذا الضيف بالمطعم.



الآن يمكنك طلب مستلزمات مطعمك من خلال آي هوريكا

الموقع و التطبيق الأول لطلب مستلزمات المطعم في المنطقة