١٣ مهارة تفصلك عن التميز في الطبخ

يطلقون عليها المهارات المطبخية، أو صفات الـ "الشيف" المتميز، أو مهارات الطاهي المُلهم

بهدف تضمين تلك المجموعة من المميزات والقدرات والحرف الفردية التي تساعد في خلق المكانة المرموقة لكل طاهٍ أو شيف ففن الطبخ بالنسبة لهؤلاء يعتلي آفاق أخرى من التركيز والإحساس والاستيعاب، تجعل منهم عنصرًا نادرًا للغاية في عملية الطهي، بدءًا من العملية الإبداعية في صناعة وابتكار الوجبات وانتهاءً من محاولة ضمان مدى كفاءة واتساق النكهة والجاذبية الكلية والبصرية لقائمة الطعام.

وهو ما يؤهلهم لاستقلال هذه المكانة من الإشراف والتوجيه على طاقم الطهاة، سواء في المطاعم أو المنازل الخاصة أو الفنادق، حيث يتحمل هذه المسؤولية على عاتقه إلى جانب اتخاذ العديد من القرارات المتعلقة بإنتاج الأغذية والأمور الإدارية المتصلة بالمبطخ.

 






١٣مهارة أساسية تتنوع بين الطهي وفريق العمل



 ١- امتلاك شغف الطهي

هذا الشغف هو سبيلك الوحيد للتعلم المستمر، والذي يعد مهارة غاية في الأهمية خلال رحلة تميزك في عالم الطبخ، وكذلك هو ما سيدفعك للتطوير المستمر من مستواك في إدراك العناصر والمكونات الغذائية المختلفة حول العالم.

وسيساعدك على الاستعداد التام والمستمر للمواجهة والابداع وإيجاد الاختلاف بل وتحسين جودة عملك في مطعمك أو مطبخك، وبدونه سيتحول الطاهي إلى مجرد آلة، ينفذ ما يملى عليه من وصفات مطبخية متميزة، فالطبخ فن خاص كفن الموسيقى، يتطلب منك قدر من الإبداع والانفراد والعاطفة والإصرار على صنع طبق مثير.


٢-الانتباه للتفاصيل

كل عنصر، وأي مهمة، وكل أمر يتعلق بوجبتك الخاصة، مهمًا كانت صغيرة، لها قيمة كبيرة للغاية، أكثر مما يمكنك أن تتخيل، يجب أن تُتِم عملك بشغف واهتمام، وذلك بتركيزك على الكمال في كل التفاصيل المتعلقة بمكوناتك الغذائية، سواء أكان ذلك في شكل حلقات البصل، أو طريقة التقطيع المختلفة والمبتكرة، أو أسلوب وضع التوابل، أو شكل التقديم النهائي لطبقك، فإن كل تفصيلة صغيرة تُحْتَسب لها قيمة ودرجة في سلم ارتقائك للتميز في المذاق والشكل والهيئة، فكما أن الطبخ فن، هو كذلك علم يعتمد على الدقة والملاحظة


٣-المهارات الصلبة

وهو اللفظ الذي يطلق على مهارة استخدام الأدوات الصلبة والحادة في المطبخ وبالأخص أنواع السكاكين المختلفة، فأفضل الطهاة والمثاليين منهم قد اكتسبوا شهرتهم من أساليب ومهارات استخدامهم للسكين، فعلى قدر الخبرة والحرفة في الاستخدام تأتي الدقة والفعالية والسرعة في الأداء المطبخي.


٤-الصحة والسلامة والنظافة

3 أمور –ومهارات- تعكس الشخصية الجمالية والذوقية العامة لكل "شيف" وما يرأسه من طاقم طهاة أو مطعم أو مطبخ، فالحفاظ على صحة المطبخ يؤثر بالتبعية على جودة الطعام المقدم، ويحمي من تبعيات الغلق أو الحصول على تقديرات إعجاب منخفضة من المتذوقين والزوار، وبالتالي تخسر تمركزك على قمة الطهاة، فيجب على كل طباخ متميز إدراك وممارسة إجراءات السلامة المناسبة للحفاظ على نظافة محيط عملهم، ويجب عليهم كذلك التخلص من أعراض التلوث المتبادلة فيما بينهم، بل وغسل وتطهير أسطح العمل بفعالية شديدة في نفس زمن إعداد المكونات الغذائية والأطعمة الخاصة للزبائن.


٥-المهارات التنظيمية

واحدة من أكثر المهارات الواجب توافرها في "الشيف" المحترف، فلا يمكننا أبدًا أن نتخيل عمل طباخ ماهر دون أن يكون منظمًا في مطبخه وبي أدواته وفي أساليبه المتعددة والمتباينة للتعامل مع المواقف المطبخية المختلفة، فالطاهي المتميز يعمل وفق عامل الوقت والجهد والضغط، بين طلبات الزبائن وتكليفات فريق الطهاة والأدوات المطبخية ومراحل صناعة أطباقه المختلفة، لذلك يعد من الأمور الهامة للغاية الحفاظ على تنظيم المطبخ، وإنشاء النظام والبنية بشكل يعوق حدوث أي فوضى تدعو للتلوث.


٦-الاعتمادية والسرعة

قد يفاجئ "الشيف" بأمر طارئ في المطبخ أثناء تنفيذ الوجبات للزبائن، الأمر الذي قد يعرقل الحركة السريعة للعمل ويتوقف تبعًا لها جميع أعمال الطهاة في المطبخ، لذلك ظهرت أهمية هذه المهارة التي تعد واحدة من المهارات النادر توافرها في الطهاة المتميزين، حيث تأتي من هنا أهمية سرعة اتخاذ القرار المثالي لحل الأزمة بأسرع وقت وبأقل الخسائر الممكنة وبدون أي تأثير على جودة الأطعمة المقدمة، ومن هنا يكون "الشيف" المناسب في المكان المناسب، ومن هنا أيضا تأتي الاعتمادية التي يمكنك أن تطلقها على الطهاة دائمي التجهز والقدرة على حل المشكلات.


٧-الإبداع والحدس التجاري

هنا تكمن التركيبة السرية لأي "شيف" متميز، وذلك عندما نتحدث عن الخيط الرفيع الذي يربط بين حدس الطاهي التجاري وأفكاره الإبداعية، ويعرف بالتسويق المثالي والابداعي للأطعمة، حيث يعتمد بشكل أساسي على التأثير العاطفي والعقلي على المتذوقين إلى جانب إدراك واستيعاب الشؤون المالية والتجارية الميسرة والمعززة لطرق تكوين وتدشين هذا الإبداع، فالإبداع المثالي بمحيط مغلق وغير اجتماعي سيفشل بالتأكيد، وكذلك الحال مع المنتج المنتشر بفاعلية إذا لم يكن مبهرًا بشكل لافت سيفشل أيضًا، والحديث هنا عن الإبداع في التكوين والتقديم إلى جانب متعة وشهوة التذوق.


٨-الخبرة النابعة عن الفشل

مذاق خاص ستجربه من أيادي هؤلاء الطهاة المتميزين، ممن صنعوا شهرتهم وقصص نجاحهم من فشلهم المتكرر! هل يمكنك تَصَوُر ذلك؟ فأهم ما يحتاجه الطهاة في هذه الوظيفة الصعبة هو القدرة على الطهي وامتلاك سجل حافل من الأعمال المطبخية المبنية على المحاولة والتجربة والدراسة لفترات طويلة، هو الذي يساعدهم على خلق بصمة غذائية خاصة في عالم الطبخ، هذه الخبرة هي ما تخلق الاسم والشهرة، وبالتالي تخلق الاقبال الجماهيري على الأطباق التي يقدمها "الشيف"، لذلك يجب على الطاهي المتميز الاستعداد المستمر للممارسة والفشل للوصول للمثالية المقنعة في الطبخ.


٩-محفز وملهم

لا يقتصر دور "الشيف" المتميز على إدارة فريق الطهاة، أو التأكد من جودة ما يقدم من أطعمة ومشروبات فقط، بل يمتد لحاجز الإلهام والتحفيز لكل الأطراف في محيطه، انطلاقًا أولًا من تحفيز وإلهام فريق عمله للابتكار والعمل بجدية وإحساس واهتمام أعلى والذي بدوره سيؤثر على جودة المنتجات المطبخية وبالتبعية سيزيد من حالة الإرضاء ومتعة التذوق من الزبائن، وسيعود ذلك بالإيجابية على اسم المطعم وطاقم الطهاة وعلى رأسهم "الشيف" المسبب لهذه الحالة، وانتهاءً ثانيًا بتشجيع المتذوقين على تكرار نفس التجربة والإقبال على المطعم مرة أخرى.


١٠-استيعاب تعدد المهام

في المطبخ، يعمل الطاهي دائمًا على القيام بمهام متعددة في وقت واحد؛ فقد يحتاج إلى معالجة مشكلات الموظفين أثناء العمل أيضًا على عدة عناصر من الوجبة، لذلك يجب أن يكون الطاهي قادرًا على إكمال كل هذه المهام في نفس الوقت وبنفس الكفاءة العالية مع الأخذ في الاعتبار جودة المنتج الغذائي النهائي المقدم للزبائن.


١١-جزء من الفريق

أما بالحديث عن الإطار الأوسع في العمل –خارج حدود المطبخ-، فالطاهي يعد جزءًا من فريق ويجب أن يكون قادرًا على العمل بشكل جيد مع الآخرين، فلا يقتصر أبدًا العمل مع الطهاة داخل حدود العملية المطبخية، ولكن تمتد هذه المهارة لتجعل من "الشيف" قادرًا على العمل بفعالية مع الموظفين والإدارة المسؤولة عن موقع العمل، كجزء أصيل ومؤثر على عملية التسويق والإبداع الغذائي وإيجاد ذوق المنتج الخاص على الألسنة.


١٢-القدرة على التعامل مع النقد

لن يكون كل طبق من صنعك لذيذًا في البداية، ستحتاج كطاهٍ طموح إلى معرفة كيفية التعامل مع النقد البناء لمهاراتك ومخرجاتك، بالإضافة إلى إدراك واستيعاب ملاحظات ونصائح وتعليمات "الشيف" أو كبير الطهاة المسؤول عنك، وسيكون هناك دائمًا هذا النوع من الزبائن المزعجة غير المتذوقة أو المستمتعة بطبق أو اثنين؛ لذلك تعد القدرة على أخذ النقد والتعلم منه مهارة أساسية لمن يبحثون عن صناعة الأطباق النفيسة.


١٣-التمركز في القمة

وأخيرًا، بهذه الصفات يجدر بك أن تكون في القمة كواحد من أفضل الطهاة في محيطك، وهنا تأتي أصعب مرحلة خلال رحلة تميزك، أن تظل في القمة، وهي مهارة خاصة تحتضن كل المهارات السابق ذكرها، فتأتي الأهمية البالغة لبقائك في القمة كنوع من التحدي الخاص لمدى شغفك وإصرارك على الحصول على لقب "الشيف المتميز"، فمن الالتزام والتركيز والانتباه والتنظيم والخبرة والابداع المستمر لإرضاء المتذوقين يأتي دورك كطباخ ماهر في التربع على عرش القمة في عالم الطهي.

الآن يمكنك طلب مستلزمات مطعمك من خلال آي هوريكا

الموقع و التطبيق الأول لطلب مستلزمات المطعم في المنطقة